فوائد البخور بالمنزل

فوائد البخور في البيت عود البخور هو عبارة عن مادة صلبة أصلها من أشجار تنبت في المناطق المرتفعه، عند احتراق هذه المادة ينتج عنها رائحة عطرية محببة، وقد تكون
مادة البخور منفردة، وقد تكون مخلوطة من عدّة مواد، مثل عرق الصندل، وعرق الزعفران، وعرق العنبر، وعرق المسك، وعرق الحناء، وعرق الياسمين، إذ تخلط هذه المواد بمهارة عالية، وبنسب محددة لتعطي كل نوع رائحة طيبة متميّزة عن الصنف الآخر، اشتهرت المنطقة العربية وخاصة الخليجية باستخدام البخور، تُجلب هذه المواد من مناطق شرق أسيا، من الهند، وماليزيا، واندونيسيا.

تاريخ استخدام البخور يقول أستاذ التاريخ الإسلامي بجامعة الملك عبد العزيز، الدكتور أحمد الشافعي بأنّ العلاقة ما بين البخور والإنسان علاقة قديمة، ترجع إلى الحضارات القديمة خاصة الحضارة الهندية والصينية القديمة، حيث استخدم في المعابد ودور العبادة، إذ يُعتقد بأنّ الشياطين تكره رائحة البخور وتبتعد عن المكان، ويتم تطهير المكان باستخدام الدخان المنبعث من البخور. يصنع البخور من مواد عديدة منها الزهور المجففة وعود الصندل وبعض الخلطات السرية، وأكثر ما تميز بصناعة البخور أصحاب المعابد، إذ كان لديهم نوعان من البخور نوع ذو رائحة محببة، ونوع آخر ذو رائحة منفرة، ولكل نوع استعمالاته الخاصة، إذ يقول الدكتور مجدي عبد الدايم أستاذ الصحة النفسية في مستشفى الصحة النفسية بجدة بأنّ البخور من أدوات الدجالين التي يستخدمونها في تمويه الحقائق بمحاولة لإقناع الطرف الآخر بقضايا غيبية،

وقدرته على كشف الغيب مستغلين ثقافة المجتمع بارتباط البخور بالبركه والتعبّد. الفوائد الصحية والنفسية للبخور جميع الديانات السماوية تشترك باستخدام البخور في أماكن العبادة، المساجد والكنائس فتعمل هذه الرائحة العطرية على تهدئة الأعصاب، وتمنح الإنسان الطمأنينة والراحة النفسية. ثبت علمياً بأن الرائحة المتصاعدة من البخور تقوّي عضلات القلب. رائحة البخور تساعد على فتح الشهية. الزيت المستخرج من خشب البخور يفيد في حالات الإسهال المزمن. يفيد هذا الزيت بعلاج أمراض الكبد والأمعاء. يستخدم البخور في تعطير الملابس وخاصة المركونة في الدواليب. تعطر به البيوت خاصة في المناسبات الدينية ممّا يوفّر البهجة والانبساط.

يحرص جميع زوار الكعبة المشرفة أو المدينة المنورة على إحضار كميات من البخور كهدايا لزوارهم لارتباط ذلك بالبركة من الأراضي المقدسة ويتم تطهير المكان باستخدام الدخان المنبعث من البخور، فللبخور رمزية دينية خاصة. هناك الكثير من الدراسات للوصول إلى قيمة وأهمية البخور وخاصة العلماء اليابانيون فيقومن في هذه الأيام باستيراد كميات كبيرة من أخشاب البخور لاستخلاص الزيت منها.
حيث استخدم في المعابد ودور العبادة، إذ يُعتقد بأنّ الشياطين تكره رائحة البخور وتبتعد عن المكان، ويتم تطهير المكان باستخدام الدخان المنبعث من البخور. يصنع البخور من مواد عديدة منها الزهور المجففة وعود الصندل وبعض الخلطات السرية،

وأكثر ما تميز بصناعة البخور أصحاب المعابد، إذ كان لديهم نوعان من البخور نوع ذو رائحة محببة، ونوع آخر ذو رائحة منفرة، ولكل نوع استعمالاته الخاصة، إذ يقول الدكتور مجدي عبد الدايم أستاذ الصحة النفسية في مستشفى الصحة النفسية بجدة بأنّ البخور من أدوات الدجالين التي يستخدمونها في تمويه الحقائق بمحاولة لإقناع الطرف الآخر بقضايا غيبية، وقدرته على كشف الغيب مستغلين ثقافة المجتمع بارتباط البخور بالبركه والتعبّد. الفوائد الصحية والنفسية للبخور جميع الديانات السماوية تشترك باستخدام البخور في أماكن العبادة، المساجد والكنائس فتعمل هذه الرائحة العطرية على تهدئة الأعصاب، وتمنح الإنسان الطمأنينة والراحة النفسية. ثبت علمياً بأن الرائحة المتصاعدة من البخور تقوّي عضلات القلب.